Investment Opportunities In Jordan

greengrowth2

The industrial sector in Jordan is considered the most economically significant sector in terms of value-added to the national economy, the availability of trained labor, linkages with other sectors, and the level of technical competence. It comprises an array of essential sub-sectors that exhibit sophistication and dynamism which are characterized by reciprocity and complementary among the constituent sub-sectors as some of their products serve as the input to the production of others. Jordan’s industrial sector can thus be classified into eleven sub-sectors, for which considerable investment opportunities exist2.

01. Garments & Leather

2 The Jordan Chamber of Industry, 2017; the Ministry of Industry, Trade, and Supply, 2017; and the Jordan Industrial Estates Company, 20174 | JORDAN INVESTMENT COMMISSION © 2017
The garments and leather sector mainly consists of the production of textiles, apparel, and leather. Its importance is attributed to its labor-intensive nature and large contribution to Jordan’s total national exports (approximately 20% of Jordan’s total industrial exports). The sub-sector has shown remarkable growth in recent years, benefiting from the advantages provided by the incentives contained in the FTAs which enable investors to access many of the world’s major consumer markets.

Jordan’s value proposition offers considerable potential to invest in textiles and in the production of fabrics and yarn and fibers; tissues; non-woven fabrics; garments manufacturing; embroideries and hand-made textiles; carpets and rugs; knitted fabrics; crocheted and knitted fabric products; garments and clothing accessories; as well as non-apparel textiles, such as towels, bed sheets, curtains, woven bags, and tents. Leather products for which Jordan offers considerable investment opportunities include shoes and shoe parts, and leather bags.

02. Pharmaceuticals & Medical Supplies
The demand for pharmaceuticals, medical devices, and medical supplies evolves along the increasing demand for new hospitals, medical centers, and healthcare facilities. Prospects in this sub-sector includes the manufacturing and production of human medicine, pharmaceutical drugs from medicinal plants, and medical supplies, such as medical gauzes, cylinders, instruments, needles, adhesive products, diagnostic imaging equipment, testing equipment, cardiology, and kidney dialysis equipment, equipment and supplies for plastic surgery, medical surgical sterilizers, medical x-ray, alpha, beta, and gamma ray equipment, orthopedic and prosthetic appliances, clinical lab diagnostic equipment, clinical laboratory equipment, organ transplant equipment, and consumables for clinical laboratories.

Jordan’s existing pharmaceutical sub-sector comprises more than 108 domestic factories, generating about 8,000 employment opportunities, covering all administrative and technical levels. Combined, its production represented about US$ 880 million in 2014, of which 75% was manufactured for exporting purposes.

Moreover, the Jordanian pharmaceutical sub-sector has accrued sound manufacturing and technical expertise. Jordan has become a center for Good Manufacturing Practices (GMP) in the region and expanded its pharmaceutical exports to more than 60 countries worldwide, including Gulf countries, the US, and Europe, due to their high quality, excellent reputation and affordable prices.

The Jordanian medical device market is projected to grow at an above-average rate of 9.3% per annum; up to US$ 318 million in 2018. The pharmaceutical sub-sector in Jordan has benefited from the growth in MENA economies (mainly the Gulf countries) in recent years and is expected to do so in the near future: the growth in these economies has resulted in increased government spending on healthcare. Indeed, one of the main drivers for growth in Jordan’s healthcare sector includes the continuing high-volume medical export’s activity generated by Jordan’s domestic drug manufacturers.

03. Chemicals & Cosmetics
Jordan’s chemicals sub-sector primarily concerns the production of fertilizers. The fertilizers industry developed remarkably during the last decade and thus has become part of the global fertilizers industry. Moreover, Jordan’s close proximity to growing Asian markets, its efficient exports operations, and the increase in its chemicals production means the Kingdom is ready to capture an increased share of the global fertilizers and chemicals market. For instance, Jordan provides an excellent platform to capture global opportunities in the fertilizers market due to the enormous local availability of critical inputs to fertilizers’ production, including phosphate and potash, which are the main components for the strength of agricultural crops and the fertilizers’ industry in general.

Investment opportunities also exist for Jordan’s cosmetics sub-sector, mainly due to Jordan’s medical tourism, which generated more than US$ 1.8 billion in 2016 and is expected to continue to grow over the next years due to global ageing and the increasing expenditures on healthcare and tourism. As such, investment opportunities, such as medical tourism facilitators, health spas, wellness centers, physiotherapy, Dead Sea cosmetics, and mud processing and refining are prevalent, in order to accommodate medical tourists and cater to their needs.

04. Plastics & Rubber
Plastics and rubber products are witnessing a growing demand due to the diversity of their multi-use products that are utilized by many other sectors and sub-sectors. Moreover, they indirectly contribute to the completion of the productivity loop of many other commercial and industrial sectors. This sub-sector, plastics and rubber, is also a major source for packaging products needed by the majority of economic sectors of different activities.

Products and goods produced by Jordan’s plastics and rubber sub-sector includes tires, coating, tubes, panels, plates, rods, tapes, rolls, hoses, pipes and fittings, health plastic wares, baths and shower baths, sink tubs, house wares and plastic cosmetics, fiber glass products, toys, games and accessories, farm tools, and sponge products.

05. Engineering & Electronics
The engineering and electronics sub-sector is an important part of Jordan’s economy and has played a vital role in providing employment and improving the quality of life of Jordanians. Foreign companies based in Jordan in the electronics sub-sector are engaged in acquiring raw materials, parts, and components for the production and assembly of electrical appliances, such as computers, electronic devices, scales, calculators, medical and optical glasses, glass frames, and lenses.

06. Wood & Furniture
6 | JORDAN INVESTMENT COMMISSION © 2017
Jordan’s wood and furniture is the third largest industrial sub-sector (in terms of the number of firms which rely heavily on skilled labor). Most of this sub-sector’s firms are ISO-9000 certified and have acquired other essential quality certificates, in addition to the use of the latest technology and modern equipment to meet the international quality standards.

Jordanian furniture is distinguished by the production of high quality products leading to exports to eight major markets, most of which are centered in the Gulf region. Key export products include wooden panels, foam, veneer, plywood, carpentry, molds, hand tools and structures, wooden handicrafts, cork products, straw and plaiting, and furniture of all kinds (e.g. for kitchens, home, offices, restaurants, schools, hospitals, and laboratories).

07. Construction
Investment opportunities exist for companies engaged in the manufacturing and production for construction purposes, such as products of glass manufacturing and silicon manufactured from silica, glass from ceramic, tile, marble, (non-)liquefied cement factories, artificial stone, ready mix concrete, sand crushers, mills, furnaces as well as cement production lines.

08. Agri-Business & Agro-Processing
The Government of Jordan (GoJ) encourages the establishment of integrated agro-industrial societies to promote areas of high value-adding, development, and innovation, and the importance of linking industrialization and sustainable development, thereby taking into account environmental, health, and safety issues. This sub-sector depends on the introduction and adoption of quality, health, and safety standards improving market access of Jordan’s processed agricultural products. This also requires the adoption of modern technologies in manufacturing to promote modernization and competitiveness of Jordan’s entire agricultural sector. The current dialogue between the GoJ and key players in the agro-processing industry is expected to boost growth and contribute towards increased competitiveness in the near future.

A number of promising investment opportunities exist for agri-business and agro-processing. This primarily concerns the development of post-harvest activities for fruits and vegetables, as well as working towards adopting an “orchard-to-market approach” that aggregates production and establishes economic packaging, storage, and marketing functions. Examples include:  Children’s food production by processing food stuff (e.g. non-manufactured food stuff, vegetables, fruits, and legumes) by composing, freezing, mixing, adding healthy vitamins, and packaging and wrapping them in a specific and confined space.  The utilization of date palm by-products in the manufacturing of containers and floor mats.  The production of fruit concentrates (e.g. fruit jam and pickles).

09. Packaging & Paper
Jordan offers a variety of opportunities for manufactures of all types of packaging, paper, cardboard, scrapbook paper, notebooks, and rolls of industrial paper and packaging.

10. Extraction
The mining and extraction sub-sector is considered as one of the key strategic industries in Jordan. It also contributes heavily to employing Jordanians and other nationalities. In addition, extraction is considered as one of the major exports of the country besides catering the needs of the local market of raw material.

Jordan was considered as a significant supplier of bromine, phosphate rock and phosphate-based fertilizers, and potash to the world. It was among the world’s top 10 producers of bromine, phosphate rock, and potash. It also produced modest quantities of calcium carbonate, cement, clay, crude oil, iron and steel, kaolin, limestone, natural gas, pozzolanic materials, refined petroleum products, silica sand, and zeolites, mainly for domestic use

Moreover, Jordan offers an attractive proposition for investors in the extraction and processing of copper, uranium, and oil shale.

11. Crafts
Jordan’s crafts include the processing of wooden products as well as the production of jewelry, whereby gold or silver ore are brought for cutting, engraving, and shaping for the production of rings and bracelets, and various forms of jewelry, to be sold to jewelry stores, ateliers, and workshops.

أضف تعليق

Filed under استشارات صناعية

Overview of the Industry Sector in Jordan

The Jordanian industrial sector consists mainly of manufacturing, attractive industries, and electricity and water. These sectors are linked backward and forward with sectors such as transportation, insurance, and trade. The industrial sector is a high contributor to Jordan’s GDP as it contributed approximately with 24% in 2017, employing more than 240,000 people, most of them Jordanians, in some 18,000 industrial facilities across the Kingdom.

The importance of Jordan’s industrial sector is considerable. It accounts for about 60% of the total investments benefiting from the Investment Law and contributes significantly to the strength of the Jordanian Dinar and to the exchange rate’s stability through supplementing the Kingdom’s official reserves with foreign currency (with more than US$ 8.0 billion a year in 2017). Moreover, the industrial sector contributes to the consolidation of financial stability of Jordan by providing the treasury with more than JOD 1 billion annually in direct or indirect taxes, as each Dinar invested in industry provides the treasury with more than eight pennies of tax revenues.

Jordan’s total exports reached US$ 7.6 billion in 2017, of which apparel, potash, phosphates, fruits and vegetables, medical supplies, pharmaceutical products, and fertilizers were the main export products and goods. Countries mostly exported to include the United States, Saudi Arabia, Iraq, India, United Arab Emirates, and Indonesia. On the other hand, Jordan’s total imports totalled US$ 20.70 billion in 2017. The main imports were transportation equipment, spare parts, petroleum products, crude oil, textile yarn, fabrics, and make-up articles, primarily imported from countries such as Saudi Arabia, China, the United States, and Italy.

The importance of the industrial sector can be traced to Jordan’s strong competitiveness for industrial investors. Jordan’s location within the Middle East and North Africa (MENA) region, supported by the variety of free trade agreements (FTAs), offering access to 1.5 billion customers across more than 160 countries, enables the country to be a strategic trade route to many of its neighboring countries and regions. Continuous efforts have been made to ensure easy access of Jordanian products to international markets. The latest has been the agreement between Jordan and the EU with regards to the Relaxation of Rules of Origin over the next ten years as per July 2016. The agreement covers most industrial products, which are expected to have greater access to the EU market, such as textiles, apparel, electrical and home appliances, chemical products, plastic products, and furniture.

Jordan’s total labor force will increase from 1.65 million in 2015 to reach 4.25 million in 2040, which will increase the supply of the labor and create an opportunity for further industrial investments in the Kingdom.1
1 Human Population Council, 2017; Central Bank of Jordan, 2016; and the Jordan Chamber of Industry, 2016

3 | JORDAN INVESTMENT COMMISSION © 2017

Jordan’s attractiveness in industry is further supported by the research and development (R&D) centers and technology-focused universities, such as the University of Jordan in Amman and the Jordan University of Science and Technology in Irbid. Both universities have research centers and institutes active in advanced engineering, including the Hamdi Mango Center for Scientific Research and Nanotechnology. Al Urdonia Lil Ebda’ (BIC) was launched by the Jordan Industrial Estates Company (JIEC) in cooperation with the Jordan Enterprise Development Corporation (JEDCO), Jordan Engineers Association, and the King Abdullah II Fund for Development. The main goal of BIC is to stimulate innovation by bringing the scientific and industrial environments together. Moreover, Jordan’s main industries, potash and phosphates, are located in the southern part of the Kingdom in close proximity to the mines and the Aqaba Port, the only port in Jordan.

Industrial Sector Indicators
Direct contribution to GDP (%) 24.0
Indirect contribution to GDP (%) 40.0
Number of employees 240,000
Contribution to the national workforce (%) 15.0
Number of industrial firms 18,000
Industrial exports (US$ billion) 3.6
Contribution to national exports (%) 91.0 Source: Ministry of Industry Trade and supply 2017

أضف تعليق

Filed under استشارات صناعية

نظرية البقرة الأرجوانية

يروي الكاتب و رائد الأعمال “سيث جودين” أنه أثناء قيادته في رحلة ريفية مع زملائه، صادفتهم رؤية الكثير من الأبقار على مدار الطريق. الأمر الذي جعلهم لا يستطيعون التوقف عن الحديث عنها، و لكن مع مرور الوقت قلَّ حديثهم عن الأبقار تدريجياً، لأن بدت لهم الأبقار شيء ممل بسبب التشابه الشديد فيما بينهم و كثرتهم على طول الطريق.

حينها خطرت ببال “جودين” فكرة! و هي أن لو كانت بقرة بنفسجية اللون بدلاً من اللون الذي اعتدنا عليه لأختلف الأمر و لعاد الحديث عن الأبقار مرة أخرى، ووافقه زملائه في ذلك الأمر. انتهت رحلتهم و لكن ظل الأمر يدور في رأس “جودين”.

إستنتج “جودين” من نظريته عن الأبقار شيأ في بالغ الأهمية، حيث أن هذه النظرية لا تنطبق على الأبقار فحسب، بل يمكن تطبيقها في التسويق أيضاً.

و في تلك اللحظة ولدت نظرية ال Purple cow التسويقية، و تم توثيق هذه النظرية في كتاب شهير اخرجه لنا “سيث جودين”

يحمل نفس الاسم.

يحمل ذلك الكتاب بين طياته الكثير من المفاهيم التي تثبت النظرية و كيفية تطبيقها في الاسترتجيات التسويقية. لجلب انتباه السوق والزبائن إليك وإلى مُنتجك، فقد تحتاج إلى أن يلاحظك الآخرون و إلى أن تكون متميزًا، لذلك يجب ان يكون منتجك مختلفا عن الآخرين.

و من الشركات التي حازت على اهتمام عملائها من خلال اتباعها هذا التكنيك:

  • شركة Dove بمنتج الصابون المعروفة به حيث كان التميز بمنتج استهلاكي مثل الصابون وسط المنافسين شبه مستحيل،

و لكن Dove كسرت تلك القاعدة بفكرة عبقرية، فجعلوا من منتجهم منتج يستهدف فقط السيدات في الوقت الذي كان فيه المنتج عام و ليس له تخصيص بأي شكل من الأشكال. فانطلقت Dove بتلك الفكرة و ظلت تبرز كيف أن منتجهم يهتم بنعومة بشرة السيدات و كيف أنه يحتوي على مكونات مختلفة توفر للسيدات الحفاظ على بشرتهم و تعطيهم أزكى الروائح.

و بهذه الفكرة التي تبدو صغيرة جداً شقت طريقها لقمة النجاح.

-أيضاً شركة Herman miller aeron الرائدة في صناعة الأثاث المكتبي و التي قررت أن تمنح كراسي المكتب شيأ اضافياً بسعر قد رأت أنه مناسب في هذه الفترة،

قررت الشركة اضافة العجلات و الميزات المتعارف عليها حالياً في كراسي الكتب مثل الإنحناء للخلف و إرتفاع و إنخفاض الكرسي في الوقت الذي كان الأمر فقط مقتصراً على الكراسي الثابتة و قدرت الشركة تلك التحفة الفنية بمبلغ 750 دولار أمريكي و الذي كان في عام 1994 ليس بالمبلغ الهين لدفعه في قطعة أثاث مكتبي فكان من المتوقع أن تفشل هذه الحملة حينها و لكن عكس التوقعات هو ما حدث و الدليل أنك تجلس على كرسي مشابه حالياً حتى و لو كان ليس من نفس الشركة.

أضف تعليق

Filed under استشارات صناعية

Kaizen ما هو التحسين المستمر؟

الإدارة والهندسة الصناعية

ما هو التحسين المستمر؟ وهل هو مجرد تغيير التكنولوجيا بأخرى أحدث منها؟ وهل يمكن أن يقوم به المديرون وحدهم؟ وما هو توقيت التحسين؟ هذه الأسئلة نتعرض لها في هذا التسجيل.

تسجيلات أخرى 

View original post

أضف تعليق

Filed under استشارات صناعية

لماذا تموت الشركات

في دراسة أعدها البروفيسور Richard Watson من جامعة يل الأميريكية فإن متوسط عمر الشركات الأميريكية العملاقة S&P 500 انخفض من 67 سنة في 1920الى 15سنة فقط في سنة2017.

كما توقع في دراسته بأن 75%من الشركات العملاقة الموجودة الآن لن تظل على قيد الحياة بحلول سنة 2027.

نفس الإتجاه ينطبق على الشركات البريطانية حيث ان 24شركة فقط من بين أهم 100شركة بريطانية في عام 1984ماتزال على قيد الحياة الآن والباقي قد دخل متحف التاريخ.

إن المعدل المرتفع لوفاة الشركات العملاقة ينطبق أيضا بل و أكثر على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

في هذا الصدد قد يتساءل مالك مؤسسة أومساهم في شركة عن المؤشرات التي قد تنبئ أو تنذر بصفة مبكرة عن احتمال وفاة الشركة.

في هذا الصدد يمكن اقتراح 20 مؤشرا على قرب وفاة الشركات المتوسطة والصغيرة :

1-إستقالة الكفاءات.

2 -عدم إضافة زبائن جدد خلال مدة تتجاوز 6 اشهر

3-انكماش متوسط مبيعات الزبائن الأوفياء

4-تراجع حجم الأرباح المعاد استثمارها داخل المؤسسة

5-عدم إضافة منتجات جديدة خلال مدة 6اشهر إلى سنة

6-مركزية القرار وغياب آلية للتشاور في القضايا الهامة.

7-خلل مستمر في نظام ودقة المعلومات

8-انتشار التملق والتزلف والانزعاج من النقد.

9-الترقية بحسب الأقدمية والولاء وليس بناءا على الكفاءة

10غياب او رداءة خدمة مابعد البيع

11-الاستدانة المفرطة

12- التقشف في التسويق

13-رفض الأفكار الجديدة

14-ضعف نسبة ومبلغ الهامش الخام.(Gross Margin)

15-غياب العناصر الشابة في الطاقم القيادي للمؤسسة

16- كثرة الصراعات بين الشركاء أو عناصر الفريق المسير.

17- تراكم المخزون الراكد

18-غياب أو ضعف ميزانية التدريب والتطوير

19-الاعتماد على مورد اساسي واحد .

20-ارتفاع نسبة التكاليف الثابتة من مجموع التكاليف.

الخلاصة:

أن معرفة هذه المؤشرات يساعد المدراء و الشركاء على اتخاذ الإجراءات الوقائية والعلاجية الضرورية لضمان البقاء.

لكن التحدي الشائع هو الخوف من التغيير و الرغبة في البقاء في منطقة الامان.

أن الذي قد يعجل بزوال هذه المؤسسات الاقتصادية هو وجود بطانة تتلاعب بالإحصائيات والأرقام لتزين للمدراء والشركاء الواقع المتردي بدل الجرأة والشجاعة في التعامل بموضوعية ومسؤولية مع الواقع كما هو.

أضف تعليق

Filed under استشارات صناعية

The top 7 industries with potential for Artificial Intelligence

ALOKAB

Artificial Intelligence (AI) is developing fast and its application across industries could, and arguably should, be about to reshape the way we structure our approach to labour and the workforce. Given this proposition, we need to examine exactly what so-called ‘machine intelligence’ in the shape of AI could bring to modern business processes.

The World Government Summit has tabled precisely this kind of question across its futurist and information intelligence tracks this year, so who benefits first and which industries could put AI to work hardest?

The important thing to remember about AI is that it can eradicate ‘donkey’ work. Or to put it in more refined terms, AI can help reduce some of the base-level functions and roles that every business structures itself around. From construction to leisure to food production, every operation has a certain number of underlings, trainees, support staff – jobs that require few skills. This is one of the key realities that AI impacts.

1 – The legal trade

The legal trade has plenty of juniors. Not everyone in the law profession is a high-ranking case lawyer, judge or governmental council superior; and while many in the lower echelons of the business may have fancy job titles like ‘paralegal’, their work can be very tedious. It is these poor souls who spend hours examining hundreds of letters, deeds, case materials and supporting documentation. The job is perfect for AI automation if we can direct software ‘e-discovery’ tools to the data we need to process faster.

With today’s legal information topography also including emails, video and even social media streams, the job is arguably too large for a human brain. Applying AI to the donkey work or grunt work means fewer headaches, more speed and improved consistency of results and who wouldn’t want that?

Even the paralegals quite like the idea as they can start to work higher up the food chain. Some will inevitably be made redundant, but that is the price of progress.

2 – Advertising

Firms including Intel, German data crunching specialist Software AG, IBM and others have been attempting to apply AI to the advertising, marketing and promotions business for some time now.

A central manifestation of this technology has been seen in the production of camera-enabled electronic ‘posters’ used to display advertisements. At its most basic: when the camera detects a male in front of it, it will projects a car advertisement perhaps or when the camera detects a female, it can present an advertisement for perfume.

Inappropriate gender stereotyping aside, this is obviously great news for advertising campaigns if they can be made more ‘live targeted’. Immediately we can envisage privacy concerns here of course as the camera will is able detect more than a person’s sex. Approximate age, ethnic background and even mood is also trackable.

But do we want our computers knowing this much about us? Possibly yes, but we will have to work with guidelines that we lay down now while it is still at the embryonic stage.

3 – Financial markets

As logical as it sounds, financial trading is a perfect place to apply Artificial Intelligence. The volume of world financial trades is increasing and the amount of supplementary and ancillary information attached to each trade is also increasing exponentially. Today we know that trading data is about more than current commodity price and strength of the dirham or dollar. Phone discussions, emails and video material relating to the status of any potential trade all go into the mix i.e. this information (as unstructured as it is) is also trackable.

We will now use techniques including sematic text analysis and natural language processing to analyse these data streams so that we can understand them contextually. Working out what data means, in context, is precisely what AI is all about. From here we start to talk not just about decision making, but about evidence-based reasoning and event-based decisions. The stock market just got hotter for sure.

4 – Healthcare

Healthcare AI is not primarily concerned with creating robots to care for sick patients or emotion sensors to act as early warning systems to detect depression, that’s all still in the ‘what if’ prototyping stage.

Instead, we are applying AI to complex human genomic sequencing analysis to look for mutations and so prevent disease. Closer down to Earth, AiCure is a great example of an app that falls into the area known as directly observed therapy (DOT) through the use of smartphones.

The patient simply videos themselves taking their medication and the app uses imaging technology to confirm ingestion. Educational content, real-time feedback and other such incentives are all tailored to the patient’s needs. Yes, you are allowing the AI computer to help monitor you, but essentially, it is for your own good.

5 – Self-driving cars

The still-nascent world of self-driving cars clearly requires machines that are capable of a reasonable degree of intelligence. From motion sensors to spatial awareness cameras, self-driving car ‘brains’ very much fall into the machine-learning and human machine interface (HMI) category of AI.

To be safe on the road, we need to get to a point where the computers driving automated cars are not only aware of defined and predictable physical factors in the world around them but also the undefined, unquantifiable and unpredictable facets of driving caused by the random actions of human drivers who will, for now at least, also share the roadways.

Quite where we get to in the mix of human controlled vs. self-driving cars and how that balances out has yet to be defined.

6 – Nanobots & biotechnology

Not actually a ‘thing’ as such yet and still very much in the developmental stage, nanobots are so called due to their size (a nano denotes one-billionth (or 10-9) so therefore one nanometre is one-billionth of a metre). Nanobots then are miniature robots that we would introduce into our bloodstream in order to reprogram our genes or act almost like some super-intelligent white blood cell that works to keep us healthy.

Nanobots have also been called nanoids, nanite, nanomachines and even nanomites and they are still very much in the prototyping stage. Scientists predict that we might reasonably see nanobots in existence within the next quarter century. Part of what we call the biotechnology revolution, topping up your nanobots could be as normal a thing as taking an aspirin one day.

7 – Government

Last but not least –  government. Much has been written about automated government intelligence and major nations such as the UAE have already driven extensive e-government programmes that make extensive use of machine intelligence to power their operations.

The more conceptual (pure theory, if you will) behind AI government sees the human race lay down an encoded and democratically agreed set of rights and principles that would exist beyond the purview of tampering politicians or dictators.

As theoretically perfect as the notion of Über e-government sounds if we were to start building some kind of intelligent self-protecting and self-regulating constitution to manage the bureaucratic functions of government, we do generally come against a problem. Good governmental practice already predominantly exists to be just that already i.e. a self-regulating function that exists for the good of the people.

It is arguably far more likely that we will adopt certain aspects of AI to automate aspects of government rather than completely replace it by any stretch of the imagination. Industry analysts have asked the question: could an AI be the ultimate benevolent arbitrator of governance? The answer is, in the face of human compassion and love, generally not.

The human factor in AI

The wider responsibility that we all share today as we continue to develop Artificial Intelligence should, arguably, not be focused on the computers. We know that technology innovation is rapid, wide-ranging and comparatively unstoppable. Our focus should therefore be directed at ourselves as humans so that we build AI the way we want it to work and stays well within our realm of control.

أضف تعليق

Filed under استشارات صناعية

شركة العقاب للاستشارات تطوير المشاريع الصناعية بشكل متكامل

greengrowth2

http://www.alokab.co

#العقابللتطويرالصناعي

هي خدمة لتطوير المشاريع الصناعية بشكل متكامل من خلال تقديم خدمات استشارية وتنفيذية متكاملة لهذه المشاريع، ابتداء من اعداد الفرص الاستثمارية الصناعية التي تلائم حاجة السوق، مروراً بدراسة الجدوى الاقتصادية والهندسة الأولية للمشروع وانتهاء بالإشراف على تنفيذ المشروع حتى التشغيل التجريبي او تنفيذه بأسلوب تسليم المفتاح . ولذلك ارتأت الشركة ان تقدم هذه الحزمة من الخدمات المتكاملة والمترابطة من خلال برنامج واحد هو ” برنامج تطوير المشاريع الصناعية ” .

ماذا تقدم العُـقاب للتطوير الصناعي في هذا البرنامج ؟

تقدم الشركة في هذا البرنامج مجموعة من الخدمات والاعمال الاستشارية المتكاملة، نحو تنفيذ مشاريع صناعية ناجحة ومميزة، من أهمها:

  • اعداد وتقديم فرص استثمارية صناعية.
  • اعداد دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية.
  • تقديم ومتابعة الحلول التمويلية.
  • وفير ومتابعة الحصول على الاراضي الصناعية.
  • الاشراف على تنفيذ المشروع حتى الإنتاج التجاري.
  • اي اعمال استشارية اخرى يحتاجها المشروع.

حيث يتم تقديم هذه الخدمات كمرحلة واحدة، حرصاً على تميز المشاريع ونجاحها.

أضف تعليق

Filed under استشارات صناعية

8 معوقات تواجه الصناعة العربية

12790058_10153947050163497_1759143116_o

 

WWW.ALOKAB.CO

#العقابللتطويرالصناعي

مع تعدد المعوقات التي تواجه الصناعات العربية، تواجه أيضا ضعفا في قدرة السلع الصناعية العربية على المنافسة سواء داخل السوق العربية أو في السوق العالمية.
ولا تقتصر المعوقات على الداخل، بل أيضا هناك معوقات أخرى خارجية، ومن بينها الاتجاه العالمي لإلغاء حماية السلع المحلية.

أهم 8 عوائق

  • 1 – ضآلة الاستثمارات الموجهة للتصنيع.
  • 2 – عدم التقيد بالمواصفات والمقاييس وإجراءات مراقبة الجودة.
  • 3 – ارتفاع تكاليف الإنتاج بالمقارنة مع الدول المتقدمة اقتصاديا نظرا لتدني مستوى التكنولوجيا والإنتاجية في الدول العربية.
  • 4 – ضعف البنى المؤسسية الصناعية، والأطر التشريعية والتنظيمية لتطوير الإنتاج الصناعي وتسويقه.
  • 5 – محدودية الأسواق الوطنية.
  • 6 – محدودية البنى الأساسية الصناعية بما فيها المناطق الصناعية.
  • 7 – ارتفاع حدة المنافسة في الأسواق الدولية.
  • 8 – محدودية وصول الكثير من المصنوعات العربية لأسواق الدول المتقدمة.

عوامل سلبية في المستقبل

يتوقع أن تتأثر منافسة الصناعات العربية سلبا في المستقبل بعدة عوامل مع التسارع والتطوير التقني للصناعة العالمية، وتحرير الأسواق، وتطبيق اتفاقيات منظمة التجارة العالمية، وعلى وجه الخصوص الجوانب التجارية لحقوق الملكية الفكرية، وخاصة ما يتعلق منها ببراءات الاختراع والتصميمات الصناعية والعلامات التجارية، بكل ما فيها من أحكام وإجراءات لصالح الحائزين لهذه الحقوق.
كما ستتأثر بعض الصناعات العربية بالتطبيق التدريجي لحقوق الملكية الفكرية، وإلغاء إجراءات الحماية المترتبة عليها، خصوصا صناعة الملابس والمنسوجات، وصناعة الحديد والصلب، وصناعة الأدوية، وأيضا صناعة البرمجيات، وذلك نتيجة فقدان هذه الصناعات لمزايا الحماية مما قد يقلل من قدرتها التنافسية، خاصة أن بعض الصناعات العربية مثل الحديد والصلب والمنسوجات والملابس غير قادرة على التنافس أصلا.

ونحن هنا في شركة العقاب للاستشارات والتطوير الصناعي لدينا القدرة على اجتياز العوامل السلبية , 

والتخفيف منها بشكل كبير من خلال الاهداف المحدد في عملنا :

اهداف شركة العُـقاب:

  • رفع المستوى الصناعي بشكل خاص والاستثمارات بشكل عام في المنطقة.
  • تأمين مشاريع صناعية مرتبطة بحاجيات السوق وفق منهجية علمية تحليلية وقراءات قريبة لواقع السوق.
  • رفد السوق المحلي والإقليمي بمشاريع صناعية مميزة ومؤثرة بشكل ايجابي في اقتصاد المنطقة.
  • خلق فرص عمل مميزة من خلال استحداث مشاريع صناعية.
  • تطوير القطاع الصناعي وتعزيزه بشكل كبير، في وقت تعاني فيه منطقتنا من عجز كبير في هذا المجال وخبرة قليلة.
  • توعية المستثمرين لأهمية الاستثمار في المجال الصناعي.
  • ربط بعض المشاريع مع التنمية البيئية.
  • تطوير قطاع المنشات والصناعات الصغيرة وتقديم مشاريع ذات نفع ومردود مقبول.

قيمنا :

شركاء للنجاح والتميز وتتلخص في:

  • الشراكة للنجاح والمسؤولية.
  • قديم الخدمة الافضل للزبائن بدءا من فكرة المشروع لغاية تسويقه.
  • الاستثمار مع الزبائن لخلق قصص حقيقية للنجاح.
  • الحفاظ على جودة الصحة والسلامة والبيئة.
  • نجاح مشروعك قيمتنا الحقيقية.

حلول مستقبل الصناعة العربية

يكمن تحقيق مستقبل أفضل للصناعة العربية في إيجاد الحلول الناجعة للمعوقات والتحديات التي تواجهها، وخاصة في عدة مجالات، هي:

  • 1 – مجال التكنولوجيا: لا بد من إعطاء أولوية لاستخدام التكنولوجيا الصناعية المتطورة، وأساليب الإنتاج الحديثة التي تضمن تقليل تكلفة الإنتاج وزيادة الجودة، وبالتالي تساعد السلع العربية على منافسة السلع الأجنبية، خاصة أن التقانة المتطورة أصبحت عنصرا أساسيا في المنافسة نتيجة تطور طبيعة الإنتاج من كثافة نسبية في الموارد إلى كثافة نسبية في المهارة والمعرفة التقنية.
  • 2 – مجال الملكية الفكرية: يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من الآثار السلبية التي ستلحق بالصناعات المختلفة.
  • 3 – مجال توسيع الأسواق المتاحة: يجب أن تتجه الدول العربية في تسويق سلعها الصناعية نحو السوق العربية المشتركة، ومنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى بعد اكتمال إنشائها، لتجنب معقوقات ضيق الأسواق المحلية المحدودة، كما يمكنها في هذا الشأن أيضا صياغة علاقات خاصة مع الدول الأجنبية.

 

أضف تعليق

Filed under استشارات صناعية

التطور التكنولوجي لاستدامة الصناعة

الاقتصاد المبني على المعرفة، التنافسية، الاستدامة

يطل القرن الحادي والعشرون ومعه تغيرات جذرية هامة تطرح العديد من التحديات ومن الفرص، وليست الدول العربية بمنأى عن هذه التغيرات. تأتي العولمة المالية والصناعية والتجارية وعولمة الخدمات (من اتصالات ونقل وغيرها) لتطرح زيادة هامة في التنافس الدولي على مختلف الأصعدة.

كما تتعاظم أهمية المعرفة (والتكنولوجيا أحد أهم عناصرها) في الاقتصاد حتى غدت سمة اقتصاد القرن الحادي والعشرين هي سمة الاقتصاد المبني على المعرفة (Knowledge-Based Economic). وتدخل المعرفة كعنصر أساسي أكثر فأكثر في تنفسية الصناعة واستدامها بل في تنمية واستدامة كافة قطاعات الإنتاج والخدمات. ويتجلى ذلك في زيادة نسبة الصادرات المعرفية في مجمل الصادرات كما تزداد صادرات الخبرة Know-how، وصادرات الخدمات المعرفية من استشارات ومعلومات وغير ذلك. وكذلك تزداد نسبة تكلفة المعرفة في التكلفة الإجمالية للمنتجات والخدمات. ومن الظواهر الأخرى لهذه التغيرات نجد أن المعرفة تتحول إلى سلعة مما يستدعي حمايتها والحفاظ على سريتها وهذا ما أدى إلى زيادة في نشاط المنظمة العالمية لحماية الملكية الفكرية WIPOوإلى عقد اتفاقية TRIPS(اتفاقية الملكية الفكرية ذات العلاقة بالتجارة). كما أدى ذلك إلى تغير أساسي في حسابات الأصول الثابتة والأصول غير المادية للشركات لصالح الأصول المعرفية Intangible Assetsالتي ازدادت قيمتها بشكل هائل.

وهذا التوجه في الاقتصاد من قيامه على إنتاج السلع والخدمات المبنية على المادة ووحدتها الذرة Atom، إلى السلع والخدمات المبنية على المعرفة ووحدتها البت Bit، يؤدي إلى تغير أيضاً في عمليات الإنتاج والتسويق، إذا أن السلعة المعرفية تنتج مرة واحدة وتباع ملايين المرات بعكس السلع المادية التي يجب أن تنتج كل مرة. إن هذا التغير يجعل أرباح الدول التي تنتج المعرفة أرباحاً خيالية (مثال شركات البرمجيات الأمريكية).

ومن التغيرات أيضاً تعاظم أهمية تعليم الفرد وتدريبه المستمر فقد زادت مدة التعليم والتدرب كنسبة في حياة الفرد وأصبحت أجور العمال المهرة في المعرفة أعلى بكثير من غيرهم كما تزداد نسبة البطالة في صفوف العاملين غير المتعلمين.

من جهة أخرى يقدم التطور العلمي والتكنولوجي فرصاً كبيرة لتطوير المقدرة التنافسية للمؤسسات وللدول ولزيادة الإمكانيات الوطنية للتنمية المستدامة. يتم هذا من خلال تطوير منظومة العلم والتكنولوجيا الوطنية وتحويلها تدريجياً إلى نظام وطني للابتكار أو الإبداع National Innovation System (NIS). إن تفعيل منظومة العلم والتكنولوجيا عبر تبني سياسة لها واستراتيجية لتنفيذ هذه السياسة، وعبر تقوية الروابط والجسور بين مركبات هذه المنظومة، يؤدي إلى إيجاد نظام وطني للإبداع يزيد من المقدرة التنافسية ويحقق التنمية المستدامة اللازمة للوطن العربي للقرن الحادي والعشرين.

إن سياسة زيادة القدرات الإنتاجية التي اعتمدتها الدول العربية عبر استيراد فعاليات إنتاجية جديدة لم تؤدي إلى نقل وتوطين التكنولوجيات المستوردة، ولا بد من أجل حصول هذا التوطين من وجود نظام وطني للإبداع قادر على حسن استيراد التكنولوجيا وعلى توطينها وإنتاجها محلياً وبشكل تدريجي.

إن العلم والتكنولوجيا ثورة لا تنضب وتزداد أهميتها للتنمية بشكل كبير مع بدايات القرن القادم، والعالم العربي مدعو لإعادة تقييم نظرته للعلم والتكنولوجيا ودورها في بناء الدول.

الإنتاجية في الوطن العربي

الوطن العربي مجتمعاً والدول العربية واحدة بواحدة بحاجة لتغيير نظرتها ومعالجتها لمنظومة العلم والتكنولوجيا لديها وبخاصة موضوع نقل التكنولوجيا واستيعابها وتوليدها.

يتجه الاقتصاد العالمي أكثر من أي وقت مضى في تاريخ البشرية إلى اقتصاد المبني على المعرفة، وتعد التكنولوجيا العنصر المعرفي الأهم في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية. فالتكنولوجيا أصبحت أكثر مما مضى عاملاً أساسياً في الإنتاج والإنتاجية، وفي توفير فرص العمل الحقيقة، وفي تنويع الاقتصاد، وفي زيادة القيمة المضافة والأرباح وزيادة الدخل القومي، وفي توفير مقومات الدفاع والأمن الذاتيين.

يبين الجدول رقم –1- (المستخلص من تقرير التنمية البشرية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 1999) الناتج المحلي الإجمالي GDPوالناتج الوطني الإجمالي GNPللدول العربية مجتمعة بالمقارنة مع بعض الدول المتقدمة أو النامية. كما يقارن الجدول عدد السكان والمصروف على التعليم والدفاع.

الجدول رقم –1-

الدول العربية

BS

GNP

S

GNP

Per capita

مليون

عدد السكان

BS

GDP

GDP%

المصروف على الدفاع

GNP%

المصروف على التعليم

1997

1997

1997

1997

1988

1985

324.2

1754

252.4

408.2

8.2

5.9

هولندا

403.1

25830

15.6

360.3

2.9

6.4

النمسا

225.4

27920

8.1

206.2

1,1

5.9

إيطاليا

1160.4

20170

57.4

1145.6

2.3

5.0

إسبانيا

569.6

14490

39.6

532.0

2.1

3,3

كوريا

485.2

10550

45.7

442.5

4.0

4.5

المكسيك

348.6

3700

94.3

403.0

0.5

3.9

البرازيل

784.0

4790

163.7

820.4

1.4

3.8

فرنسا

1541.6

26300

58.5

1392.5

3.8

5.8

ماليزيا

98.2

4530

21.0

98.5

2.5

6,6

المصدر: تقرير التنمية البشرية UNDP1999.

أضف تعليق

Filed under استشارات صناعية

ما هي الصناعات التحويلية ؟

الصناعة

الصِّناعة

تُشكِّل الصِّناعة عدّة عمليّاتٍ تُحوِّل الموادّ الخامّ إلى منتجات نهائيّة تُساهم في توفير حاجات الناس، وقد تأثّرت الصِّناعة بشكلٍ عامٍّ بالتطوُّرات التي طرأت على الحياة البشريّة؛ إذ حدثت تزامُناً مع تطوّر مراحل البيئة الاقتصاديّة المُؤثّرة على نموّ المجتمعات وازدهارها؛ حيث اعتمدت في بدايتها على رعي المواشي، والانتقال من مكانٍ إلى آخر، ومن ثمّ الاهتمام بالعمل الزراعيّ، وصولاً إلى تحوّل المجتمعات إلى مجتمعاتٍ صناعيّةٍ تتميّزُ باعتمادها على المُؤسّسات والمُنشآت التي تعمل في مجال الصِّناعة؛ ممّا ساهم في تحويل الإنتاج الزراعيّ أو الموارد الطبيعيّة المُنتشرة على سطح الأرض، أو المُستخرَجة من باطنها إلى مجموعة من المنتجات المُفيدة للمجتمعات البشريّة.[١]

الصناعات التحويليّة

الصناعات التحويليّة (بالإنجليزيّة: Manufacturing) هي عمليّات تعتمد على القدرة البشريّة والآلات؛ من أجل الوصول إلى تنفيذ الإنتاج على نطاق كبير،[٢] ووفقاً لهيئة الأُمم المُتّحدة تُعدّ الصناعات التحويليّة عمليّاتِ تحويلٍ ميكانيكيّةً لموادّ غير عضويّة أو عضويّة؛ بهدف الوصول إلى موادّ جديدة عن طريق استخدام وسائل يدويّة أو آليّة، سواءً طُبِّقت في المنازل أو المصانع؛ لذلك من الممكن القول إنّ الصناعات التحويليّة بشكلٍ عامّ قد حرصت على الاستجابة لكافّة حاجات الإنسان التي تشهد تزايُداً مع مرور الوقت؛ وذلك بتوفير السّلع الاستهلاكيّة، أو الثانويّة التي تُستخدَم كموادّ أوليّة في الصِّناعة التحويليّة.[٣]

أنواع الصناعات التحويليّة

تُقسم الصناعات التحويليّة إلى العديد من القطاعات التي يعمل كلّ منها في مجالٍ معيّن، ومن الأمثلة على أهمّ أنواع الصناعات التحويليّة: الصِّناعة الغذائيّة، وصناعة المنسوجات، والملابس، والورق، والخشب، والموادّ النفطيّة، والموادّ الكيميائيّة، والصِّناعة البلاستيكيّة، والمعدنيّة، وصناعة الإلكترونيّات، مثل: أجهزة الحاسوب، والآلات، وصناعة الأجهزة الكهربائيّة.[٤]

تطوّر الصناعات التحويليّة

أثّرت الصناعات التحويليّة بشكلٍ كبيرٍ في تاريخ علم الاقتصاد؛ حيث ساهمت في تطوّر العديد من المُصطلحات والمفاهيم الاقتصاديّة، ودعمت مالكي رؤوس الأموال، والقوى العاملة في المجتمعات، وقبل أن تصل الصِّناعة التحويليّة إلى مرتبة النشاطات الاقتصاديّة ظهرت عدّة حِرَف اعتمدت على مجهودات الأفراد، أمّا ظهور الصِّناعة بشكلٍ رئيسيّ فيعود إلى مرحلة الثورة الصناعيّة في الفترة الزمنيّة بين سنوات 1760م-1840م؛ حيث تمّ الانتقال من الصناعات اليدويّة إلى الصناعات الآليّة؛ ممّا ساهم في تأثُّر الصناعات التحويليّة بعدّةِ تطوراتٍ أساسيّة، ومن أهمّها تطور الابتكارات التي ساعدت على تحسُّن الكفاءة الإنتاجيّة وزيادتها؛ ممّا أدّى إلى تقليل التكاليف المُترتِّبة من الحصول على منتجات الصِّناعات المتنوِّعة.[٥]

ساهم تطوّر الصناعات التحويليّة في التأثير إيجابيّاً على القطاعات الاقتصاديّة التابعة لدول العالم، وتحديداً دول قارّة أوروبا، والولايات المُتّحدة الأمريكيّة، واليابان؛ حيث أدّت إلى دعم تطوّر كفاءة الأيدي العاملة، وتحسين المهارات المهنيّة، والوصول إلى مستويات معيشيّة أفضل، كما تميّزت المجتمعات الصناعيّة بقدرتها على مواكبة كافّة التطورات الصناعيّة، ونتج عن ذلك ظهور تحسينات في النظام التربويّ والتعليميّ، كما تنوّعت مجالات المعرفة البشريّة في المحاسبة، والاقتصاد، والهندسة، والطبّ، والعلوم، والرياضيّات؛ أيّ أنّ التحسُّن في القطاع الاقتصاديّ في هذه الدول أدّى إلى زيادة الطلب على أصحاب الاختصاصات؛ ممّا ساهم في توفير الأيدي العاملة المُؤهَّلة والماهرة التي تتناسب مع مُتطلّبات نشاطات الصناعات التحويليّة.[٥]

مُتطلّبات نموّ الصناعات التحويليّة

يعتمد نموّ الصناعات التحويليّة على توفير مجموعة من المتطلبات؛ ممّا يُحفِّزها على النموّ والتطوّر بأفضل الأشكال، ومن أهمّ الأمثلة عليها المواد الأوليّة الخام، والطّاقة؛ حيث تتمثّل القاعدة الأساسيّة لتنفيذ عمل الصناعات التحويليّة في استخدام المواد الأوليّة وتحويلها إلى شكلٍ آخر؛ لذلك يعتمد تحقيق النموّ لهذه الصّناعات على الاستفادة من جميع أشكال الموارد المتاحة بأفضل الوسائل، مع الحرص على توفير العاملين الأكفِياء؛ لأنّ للمكوّنات البشريّة أهميّةً كبيرةً في تطبيق عمليّات التصنيع، فاستخدام الآلات والأجهزة الحديثة لا يُعدّ سبباً للتخلّي عن العناصر البشريّة، بل يعتمد تشغيلها على ضرورة وجود عُمّال مدرَّبين على التعامل معها؛ حتى يتمّ تحقيق الفوائد المترتّبة على وجودها في بيئة العمل الصناعيّة.[٦] يُعدّ حجم الطلب في السوق من المُتطلّبات الأُخرى لنموّ الصناعات التحويليّة؛ حيث يُعدّ الوسيلة المُستخدمة في قياس حجم كميّة صناعة تحويليّة معيّنة، كما يُساهم في تحديد حجم السوق الذي ستوجد فيه هذه الصِّناعة، ويُساعد ذلك على معرفة كميّة العرض من مُنتجات الصِّناعة التحويليّة؛ ممّا يُساهم في تحديد حجم العناصر الإنتاجيّة التي تُساعد على تنفيذ هذه الصِّناعة، ويُعدّ رأس المال من المُتطلبات المُستخدَمة في نموّ الصناعات التحويليّة؛ حُيث يُساهم في تأسيس القاعدة الرئيسيّة لبناء أيّ نوع صناعة تحويليّة، كما يُساعد على تطوير وزيادة حجم الصناعات التحويليّة الموجودة في السابق، ومن الممكن توفير رؤوس الأموال؛ عن طريق المُدّخرات الماليّة.[٦]

تصنيفات الصّناعات في دول العالم

اعتمد الهيكل الصناعيّ الخاص ببيئة عمل الصناعات التحويليّة في دول العالم على تصنيفه إلى مجموعةٍ من التّصنيفات، يتميّزُ كلٌّ منها بخصائص تميّزه عن غيره، وفيما يأتي معلومات عن أهمّ هذه التّصنيفات:[٧] التّصنيف وفقاً لأساس الصناعات التحويليّة والاستخراجيّة: هو تقسيم الصِّناعة إلى نوعين، وهما استخراجيّة، وتحويليّة؛ عن طريق الاعتماد على العمليّة الإنتاجيّة؛ أي بدراسة التأثير المُترتِّب على المواد الأوليّة. التّصنيف وفقاً لحجم المشروعات: هو تقسيم الصناعات إلى متوسّطة وصغيرة. التّصنيف وفقاً لمُلكيّة المشروعات: هو تقسيم الصناعات إلى مُختلطة، وعامّة، وخاصّة، وتعاونيّة. التّصنيف وفقاً للنشاطات والفروع الرئيسيّة: هو التقسيم المُعتمِد على التّصنيف الدوليّ القياسيّ للنشاطات الصناعيّة، ويُعدّ من أهمّ التّصنيفات وأكثرها استخداماً في تنفيذ عمليات الإحصاء الدوليّة الصّادرة عن هيئة الأُمَم المُتَّحدة.

بواسطة: محمد مروان / موضوع.كوم

 

أضف تعليق

Filed under Uncategorized